إدريس امراني علوي وجه شاب يدخل غمار الإنتخابات الجماعية بالخميسات عن حزب الحمامة

في إطار تشبيب النخب السياسية التي دعا إليها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في خطابه بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش سنة 2019، والتي أشار فيها جلالته، أن المرحلة الجديدة ستعرف جيلاً جديداً من المشاريع، وستتطلب نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيئات السياسية والإقتصادية والإدارية.

وتماشيا مع هذه الرؤية الملكية، أعلن الشاب إدريس امراني علوي، البالغ من العمر 23 سنة، رسمياً مشاركته في الإستحقاقات الإنتخابية عن حزب التجمع الوطني للأحرار المزمع إجراؤها يوم الأربعاء الثامن من شتنبر 2021، للمنافسة على تسيير المجلس الجماعي للخميسات، وذلك في أول تجربة له في تدبير الشأن العام.

و جاء، دخول الشاب إدريس امراني علوي، وهو عضو الشبيبة الإتحادية بالخميسات، مقاول، فاعل جمعوي، غمار الإستحقاقات الإنتخابية، إيماناً بضرورة المساهمة في الشأن المحلي والسياسي، وتوظيف جل ما إكتسبه خلال دراساته و تجاربه المهنية خدمة لمدينة الخميسات وسعياً للمشاركة في تدبير شؤونها، بمعية ثلة من الشباب والشابات المفعمين بالحيوية والنشاط وروح المسؤولية الواعية للدفع قدما نحو الأفضل لتحقيق الأهداف المرجوة للصالح العام.

وسجل مرشح حزب الحمامة رهانه الكبير على إختياراته، للعمل سوياً من أجل وضع قطار التنمية بالمدينة على السكة الصحيحة، وتنزيل إنتظارات الساكنة المحلية، بجعل مدينة عاصمة زمور في المكانة التي تستحقها وإخراجها من التواضع الذي لازمها، مشدداً في ذات السياق على أن الغاية من خوضه الإنتخابات الجماعية بالخميسات، تجد تبيررها في الرغبة في العمل من أجل مستقبل أفضل لمدينة الخميسات وساكنتها التي تستحق الأحسن.

وتراهن الساكنة المحلية لمدينة الخميسات على الإستحقاقات الإنتخابية لثامن شتنبر المقبل، لإختيار وجوه جديدة تعيد الإعتبار للمدينة، وتحقق أمنياتها في التطور على المستوى السياحي والصناعي والإجتماعي، لاسيما وأن مدينة الخميسات تملك من الإمكانيات الطبيعية والبشرية، ما يؤهلها لتشكل محطة جذب للإستثمارت في مجموعة من الميادين الإقتصايدية والإجتماعية والثقافية والسياحية، بما يساعد في خلق فرص الشغل، والمساهمة في التنمية المجالية.

وفي حديثه لـ”تيفي لانا”، أكد إدريس امراني علوي “أن دخوله للإنتخابات الجماعية بالخميسات جاء بعد تفكير طويل، وأن هذا القرار يأتي بدرجة أولى من أجل خدمة المواطنين وساكنة الخميسات، مبرزا أنه حان الوقت من أجل المشاركة السياسية للشباب والتغيير من الداخل، مضيفاً أنه في أوقات سابقة دعم مجموعة من المرشحين إلا أنه يرى اليوم بأنه جد مستعد لخوض هذه الإنتخابات وتحقيق نتائج إيجابية.

وفي الوقت الذي يصر فيه أغلب الشباب على مقاطعة التصويت ظنا منهم أنه هو الحل الأنسب، دعا إدريس امراني علوي، كافة الشباب إلى الإنخراط في العمل السياسي وإختيار المنتخبين الأكفاء، مشيراً إلى أن الأوضاع السياسية بالإقليم تغيب فيها الشفافية بحيث يشدد على أن إقتراب موعد الإنتخابات يجعل محتكري المناصب يستغلون فقر الساكنة لتحقيق مصالحهم الشخصية.

وبدا إدريس امراني علوي، في حديثه مع تيفي لانا، متسلحا بالطموح وهو ما عبر عنه بقوله “أنا كشاب أطمح إلى إحداث التغيير والترافع عن جميع متطلبات الساكنة، بالرغم من أننا في جميع المحطات التي مررنا بها دافعنا وما زلنا ندافع عنها”.

تجدر الاشارة إلى أن الشاب إدريس امراني علوي، يعتبر من الأطر الشابة وأحد الوجوه السياسية الجديدة والمعروف عند ساكنة مدينة الخميسات بخصاله الحميدة وإحترامه للجميع ومن ذوي كفاءة عالية و مشهود له بنزاهته مما خول له مكانة بارزة و شعبية كبيرة داخل الشباب الخميسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كازينو على الانترنت