تلخيص النموذج التنموي الجديد و طموح 2035

نورالدين بوقسيم _ تيڤي لنا_

نموذج يمهد الطريق لمرحلة تاريخية جديدة في مسار تنمية البلاد ، تحت وصاية و تتبع ملكي سامي .

تعريف :النموذج التنموي الجديد هو المحدد للإنتظارات وأشكال التنظيم ووسائل التنفيذ للخيارات الإستراتيجية .هذا مع رسم أولويات السياسات العمومية لقيادة البلاد نحو تحقيق التقدم المنشود .انطلاقا من مؤهلات المغرب ، يسعى النموذج التنموي الجديد إلى الانتقال إلى مغرب مزدهر، مغرب الكفاءات، مغرب الإدماج والتضامن، مغرب الاستدامة والجرأة؛ وهو ما يستوجب تعبئة كل إمكانيات البلاد عبر وضع العنصر البشري في صلب أولويات السياسات العمومية .(غي حفضو هاد المقدمة و خلعو ليا البشري ,,)لجنة خاصة بالنموذج ترأسها بن موسى ضمت أعضاء بمسارات أكاديمية ومهنية متعددة داخل المجتمع و خارجه مشهود لها بالعطاء .

المغرب له إمكانيات تنموية مهمة :- موقع الجيواستراتيجي – تاريخ عريق .- رأسمال اللامادي وطاقات نسائه ورجاله.

أهداف تنموية : – الارتقاء بالمملكة لمكانة مهمة في مجالات عديدة في أفق 2035،.- مضاعفة الناتج الداخلي الخام حسب الفرد.- ضمان امتلاك 90 في المائة من التلاميذ للتعلمات الأساسية.- الرفع من معدل التأطير الطبي للملاءمة مع معايير منظمة الصحة العالمية .- تقليص نسبة الشغل في القطاع غير المهيكل إلى 20 في المائة .- رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل إلى 45 في المائة مقابل 22 في المائة- الوصول إلى نسبة رضا المواطنين على الإدارة والخدمات العمومية تزيد عن 80 في المائة.

كل هذا عبر أربعة محاور رئيسية :- أولها ، تطوير الاقتصاد ، تعدد الأنشطة ، التنافسية ، نسيج مكثف قادر على الابتكار والمرونة.- ثانيها ، تعزيز الرأسمال البشري بهدف تمكنهم بكل استقلالية من الأخذ بزمام الأمور وتحقيق طموحاتهم والمساهمة في تنمية البلاد، وهذا يتطلب إصلاح الصحة والتربية والتعليم والتكوين المهني.- ثالثها ، مساهمة كل المواطنات والمواطنين في الدينامية الوطنية للتنمية من خلال الولوج إلى الفرص الاقتصادية و الحماية الاجتماعية والانفتاح على الغير وتقبل التنوع ومحاربة الإقصاء الاجتماعي.- أما رابعها ، المجالات الترابية من خلال الانتقال بها من مجرد وعاء نهائي لتفعيل السياسات العمومية المقررة على المستوى المركزي إلى فاعل رئيسي في إعداد السياسات العمومية وإرسائها وإنجازها.

آليات التنفيذ :خمس رافعات أساسية :- أولاها الرقميات للتحول السريع .- جهاز إداري مؤهل وفعال .- تأمين الموارد الضرورية لتمويل مشاريع التحول .- إشراك مغاربة العالم للاستفادة من معارفهم .- تعبئة علاقات التعاون مع الشركاء الأجانب بمقارنة رابح-رابح.و أخيرا تمت ترجمة النموذج في صيغة “ميثاق وطني من أجل التنمية ليكون لحظة توافقية ومرجعية مشتركة تقود وتوجه عمل الجميع”.واقترحت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي أن يكون اعتماد هذا الميثاق بشكل علني من طرف الفاعلين المعنيين، ليشكل التزاما معنويا وسياسيا قويا أمام الملك والأمة برمتها .ختاما :توصي اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي بإحداث آلية تحت سلطة الملك مباشرة لتتبع النموذج التنموي الجديد .هادا جهدي عليكم ، قراو …..و السلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كازينو على الانترنت